مشكلة هواوي وامريكا وماذا يجب ان تفعل في جهازك

تقنية

كثير من مستخدمي هواتف الاندرويد وخاصة الهواتف التي من شركة هواوي يتساءلون من القلق ما المشكلة بين هواوي وامريكا والى اين وصلوا وكيف سيتأثر هاتفي بتداعيات هذه المشكلة وماذا على ان افعل ؟ تابع معنا للتعرف على التفاصيل.

القصة الأكثر تداولا مؤخرا و الأكثر إنتشاراً، و ما جعلنا نحن بدورنا نقوم بإطلاق هذا التوضيح هو إنتشار بعض المفاهيم الخاطئة و الزاحفة، بل حتى ان بعضهم بدأ ينصح الآخرين بحرق هواتفهم ” هواوي ” لأن لا فائدة منها بعد الآن، و أن الشركة سيصيبها كساد و إفلاس، كما لو كانت ” هواوي ” بضخامتها تعتمد فقط على جوجل في نجاحها، لكن الأسوأ هو مسألة فهم هذه القضية برمتها، سنقوم من خلال هذا بشرح مبسط جدا لهذا اللبس في مسألة مشكلة هواوي و جوجل و حظر أمريكا للشركة.

أولا: بداية المشكلة

لا ندري ان اردنا ان نتحدث عن الامر بشكل عام او تقني بشكل خاص، لكن في جميع الاحوال يوجد حرب بين أمريكا و الصين قد إشتعلت قرابة السنة و النصف و ذلك بعد قرابة تفوق الصين على أمريكا إقتصاديا لتصبح الدولة الأكبر إقتصاديا في العالم حسب تنبؤات العالم الإقتصادي، في خضم هذا التطور و الإزدهار و التفوق الصيني، هواوي الشركة  التكنولوجية الرائدة الصينية قد إستطاعت حجز مكان لها و التفوق – مبدئيا و حتى إحصائيا – على كل من سامسونج و آبل و بدأت تشكل تهديدا تقنيا للشركات الأمريكية، مما جعلت أمريكا و بالضبط الرئيس ترامب يبحث عن خطط بديلة، كانت بدايتها بتشويه سمعة هواوي قليلا ببعض التجسسات و القبض على إبنة مؤسس هواوي في كندا بتهمة الإحتيال المالي و التهرب الضريبي، لكن لا شيئ يكسر عظمة هواوي حتى الآن، فإضطرت أمريكا الى حظر التعامل الكامل لأي منتجات لشركة هواوي و مجموعة من الشركات الثانوية التابعة لها.

ما الذي يعنيه حظر أمريكا للتعامل مع شركة هواوي ؟

هواوي فاتوس للبرمجيات ترامب

لو كان المشكل أمريكيا لكان الأمر جيداً، حظر أمريكا للتعامل مع شركة هواوي و كل منتجاتها الرقمي يفضي الى حظر و منع الشركات التقنية كذلك الموجودة في امريكا الى التعامل المباشر مع الشركة، لا خوف من  خدمات شركات مثل فيسبوك و تويتر و غيرها فخدماتها محظورة أصلا في الصين، كذلك محرك البحث جوجل إذ تم تعويضه بـ Baidu، لكن المشكلة قائمة في نظام تشغيل الأندرويد التابع لشركة جوجل التي تحصل على ترخيصاته في الإستخدام، بحيث ستوقف جوجل تعاملها مع شركة هواوي حين يتعلق الأمر بالنقاط المشتركة في النظام.

لم تتأخر شركة جوجل في الرد مباشرة و الخروج بتصريح بعد توقيع إتفاقية حظر أمركيا لمنتجات هواوي، غذ قالت جوجل انها مضطرة للإنصياع للقانون الأمريكي و إحترامه و بذلك منع توفير بعض التطبيقات في المستقبل، بينما يمكن للمستخدمين الحاليين الحصول على كافة المميزات من تطبيقات مثل جوجل بلاي و تطبيقات جوجل الأخرى دون مشاكل، فالمشكلة الأصح في الهواتف التي سيتم تصنيعها في المستقبل، و ليست الهواتف الحالية.

 ليست جوجل فقط

إن جوجل مجرد مشكلة طفيفة يا صديقي، إن المشكلة الأكبر هو حلفاء أمريكا في الأصل، و بعض الشركات الأخرى التي ستتبع خطة جوجل، مثل شركة Intel و شركة Western Digital الى جانب شركات أخرى مثل Qualcomm، فهذه الشركات في الأصل توفر قطع غيار لشركة هواوي من اجل تصنيع هواتفها و تصنيع حواسيبها كذلك، لكن شركات أخرى مثل Leica رفضت التعليق عن الأمر و من الواضح انها قد تدعم هواوي و ستزودها بقطع الغيار، تمتد المشكلة أكبر للشركات الغير الأمريكية التي ستود كسب رضى أمريكا و تنصاع لها و تتخذ نفس خطوة جوجل أيضا، و هنا المعضلة الأكبر لشركة هواوي، و ليست تطبيقات جوجل في حد ذاته.

 ما الحلول الممكنة لشركة هواوي للخروج من الأزمة ؟

حتى لا تتعقد عليك الأمور كثيراً، شركة هواوي و أرباحها و ” البيزنس ” الخاص بها و إن كان له عتاد كبير لدى الشركات التي ستتخلى عنها، إلا انها لم تبني إمبراطوريتها بالإعتماد عليها، فلشركة هواوي العديد من الحلول، فقد خرجت الشركة أولا بتصريح مفاده انها ساهمت بشكل كبير في تطوير نظام الأندرويد، فنظام الأندرويد نظام مفتوح المصدر و لازال بإمكانها إستخدامه، لا ننسى ان لهواوي واجهة EMUI التي تختلف كثيرا عن الأندرويد بحد ذاته، و قالت هواوي انها ستعمل جاهدة مع جوجل لبناء شراكات لمحاولة حل هذه المشاكل بأقل التكاليف.

عودة بنا للحلول، فشركة هواوي صرحت قبل أشهر عديدة ان لديها نظام خاص للتشغيل في حالة تم حظر او منع نظام الأندرويد، و قد تستخدمه في الهواتف القادمة، لكن هذا سيجعل من شركة هواوي تخطو خطوة للوراء كون ان نظام الأندرويد اكثر شهرة و متشعب لدرجة كبيرة كذلك، مما سيجعل من الصعب التوافق بين النظام الجديد و الأجهزة الأخرى. بالنسبة لمشكل حظر تطبيقات جوجل، فسيكون حلاً مثاليا لشركة هواوي في إبتكار متجر خاص بها للتطبيقات الآن لضم كل التطبيقات و منافسة متجر جوجل كذلك، كما انه سيتوجب عليها التكلف الآن بنفسها بإصدار التحديثات الأمنية للتطبيقات و كذلك لنظام الأندرويد بحيث ستتخلى عنها جوجل بداية من الآن في إصدار اي تحديثات لتطبيقاتها او للنظام بحد ذاته.

ما الوضع الحالي لمن يمتلك هاتف هواوي؟

هواوي فاتوس للبرمجيات

كثرت الأقاويل والشائعات بأن كل مقتني هاتف هواوي سوف يفقدون المميزات التي تتمتع بها الأجهزة، ولن يستطيع أحد بيعه أو تغييره ولو بمقابل دولاراً واحداً.

كما كثرت الشائعات التي تخلص إلى أن نهاية هواتف هواوي هي سلة المهملات طال الوقت أم قصر.

والحقيقة أن كل الهواتف المصنعة لشركة هواوي بما فيها التي يتم عرضها حالياً بأماكن البيع، وحتى التي لم يتم تصنيعها ولكن لها قطع الغيار اللازمة بمخازن شركة هواوي لن تتأثر إطلاقاً بما يحدث الأن.

المشكلة تكمن في الأجهزة التي سيتم تصنيعها في المستقبل ولا يوجد بمخازن شركة هواوي قطع الغيار اللازمة لإكمال تصنيعها.

حيث لا بد من الحصول عليها من موردي الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية، وبما أن الشركات الأمريكية قد حظرت التعامل مع هواوي فهنا تكمن المشكلة.

ما وضع الهواتف القادمة من شركة هواوي؟

كما قلنا من قبل فإن شركة هواوي لديها ثلاثة أشهر تستطيع فيها استخدام ما لديها من مخزون من الشرائح وقطع الغيار التي تعطيها الحق في تصنيع المزيد من الأجهزة.

وبعد هذه الفترة ستضطر الشركة إما لصناعة قطع غيار من إنتاجها الخاص للتغلب على المشكلة.

كما يمكن تنفيذ شراكات مع شركات أخري غير أمريكية مثل الشركات الكورية على سبيل المثال، أو تعتمد على أنظمة تشغيل مختلفة عن نظام الأندرويد.

وقد يحدث حلحلة في الوضع الحالي، ويتم الوصول إلى اتفاقات جديدة بين الشركات الأمريكية والصينية يتم بموجبها استمرار الشراكة بين هواوي الصينية وباقي الشركات الأمريكية.

كما يمكن أن يتم رجوع الولايات المتحدة عن قراراها بشكل منفرد حيث أنها ايضاً سوف يطال شركاتها الخسارة جراء تنفيذ هذه القرارات.

مشكلة هواوي وجوجل وحظر ترامب لهواوي “سلاح ذو حدين”

قال خبراء الصناعة إن تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحظر شركات الاتصالات الصينية بشكل فعال من التعامل مع الشركات الأمريكية سيؤثر على كلا الدولتين وصناعة التكنولوجيا العالمية على حد سواء.

وقد تمت إضافة  Huawei و ZTE إلى “قائمة الكيانات المحظورة” اعتبارًا من يوم الجمعة الماضي.

وتم منعها من شراء قطع غيار أو تكنولوجيا من موردين أمريكيين دون موافقة الحكومة.

حيث اعتبرت أن منتجاتها تعتبر أدوات محتملة للتجسس الصيني على الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما عرف بمشكلة هواوي وجوجل.

وسوف يتأثر كلاً من مصنعي المكونات الأمريكيين والبائعين الصينيين على حدٍ سواء، إنه بالتأكيد سلاح ذو حدين”.

منتجات هواوي أرخص سعراً

كما أن معدات  Huawei 5G أرخص، لذلك فإن الولايات المتحدة يمكن أن تستخدم منتجات من بائعين آخرين، إلا أنها عادة ما تكون ذات تكلفة أعلى.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتجين الرئيسيين الآخرين في هذا المجال من شركات “إريكسون ونوكيا” وهما ليستا من الشركات الأمريكية أيضًا، لكنهما لا يخضعان لنفس العقوبات.

فحالياً، العلاقة بين  Huawei والبلدان في أوروبا مستقرة؛ ومع ذلك، فهناك احتمال أن ينضم المزيد من الدول إلى الولايات المتحدة.

وفي الوقت الراهن، لا يحتمل أن تحظر أي دولة أوروبية كبرى أخرى Huawei 5G، لأن حلول الجيل الخامس لها أرخص وأكثر تنافسية مقارنة بالمنتجين الآخرين”.

ما مدى أهمية هواوي في سباق 5G؟

تعتبر شركة هواوي  من الشركات الصينية العملاقة في صناعة أجهزة الاتصالات، وبالنظر إلى خريطتها العالمية ومدي تغلغلها في الأسواق العالمية.

وندرك في لمح البصر مدي قوتها وتأثيرها في الأسواق العالمية، فلدي شركة هواوي  238 شريكًا عالميًا و57 شريكًا إقليميًا لشركة هواوي 5G.

وتتوقع أن يكون لديها مليون محطة أساسية على مستوى العالم بحلول عام 2020.

ووفقًا لمنصة معلومات السوق عبر الإنترنت” IPlytics”، تتصدر الشركة الصينية السباق في عدد المساهمات التقنية القياسية لأنظمة 5G  التي تقدمها الشركة.

وقد حصلت شركة هواوي على 11423 براءة اختراع في عام 2018، تليها إريكسون بـ 10351، ونوكيا مع 6،878، وهما أكبرشركتان لصناعة المعدات.

وتقوم شركة هواوي باستثمار ما يقارب 15مليار دولار في البحث والتطوير سنويًا مما يجعلها في مقدمة التصنيف بين الخمس شركات الأوائل.

كما تتمتع بموقع استراتيجي واضح في سباق 5G، ولديها القدرة على إنتاج شرائح 5G، وجهاز توجيه 5G للأجهزة المحمولة وأجهزة توجيه لاسلكي.

ماذا يمكن أن تواجهه الشركات الأمريكية آبل وإنتل وكوالكوم بسبب الأزمة؟

إذا استمرت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، فإنها ستؤثر بالتأكيد على صناعة التكنولوجيا العالمية، وقد تتأثر أعمال Apple و Intelو Qualcommفي المستقبل خصوصاً في الصين، حيث إنها جميعها شركات أمريكية.

ومع ذلك، فإن بائعي الهواتف الذكية الصينيين يعتمدون على شرائح كوالكوم وإذا كانت الصين تحظر أو تزيد الضريبة على كوالكوم، فإنها ستؤذي الجاني الصيني أيضًا.

فإذا منعت الولايات المتحدة شركة Huawei  من شراء مكون أو برامج من الشركات الأمريكية، فمن المؤكد أنه سيؤثر على أعمال Huawei  العالمية ومن ثم يؤثر على الصناعة ككل أيضًا.

وقد أظهرت تقارير الصناعة أن شركة Huawei  تنفق أكثر من 11 مليار دولار مقابل السلع والخدمات من الشركات الأمريكية كل عام.

أنظمة جديدة لهواتف شركة هواوي

وتشير بعض المصادر إلى أن Huawei  قد طورت أنظمة التشغيل الخاصة بها لأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية في حالة عدم توفر الأنظمة التي توفرها Microsoft  و Google، وذلك حتي تتغلب على مشكلة هواوي وجوجل.

وتنتج شركة  Huawei الفرعية – HiSilicon – وحدة المعالجة المركزية الخاصة بها وGPU لهواتفها الذكية بالإضافة إلى تطوير أنظمة التشغيل الخاصة بها لأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية.

وفي حالة عدم توفر الأجهزة التي توفرها Microsoft وGoogle، فهل سيؤدي قرار ترامب الأحمق باستقلال الجانب الصيني عن الخدمات الأمريكية، أم ستنهار الصناعة الصينية وتصبح تحت رحمة الأمريكان؟ هذا ما يمكن أن تجيب عنه الأيام والأحداث القادمة.

المصادر:dalelouk_ aqweeb _ mobizil
يمكنك ايضا قراءة :

عن الكاتب

abanoub

اترك تعليقاً

1-  فارما اب PharmaUp

 الصيدليات ، مخازن الادوية ، مستحضرات التجميل ، شركات الادوية

2-  تاتش اب TouchUp

 مراكز الصيانة والمبيعات (جميع الاجهزة) ، محلات الموبايل والكمبيوتر،  شركات الاجهزة الكهربائية والتكييفات ،  محلات الاجهزة الرياضية

3-  سيلز اب SalesUp

 معارض الاثاث وقطع غيار السيارات،  محلات الادوات المنزلية والاكسسوارات ، المخازن بمختلف انواعها ،  المكتبات ، محلات  ملابس ، محلات احذية وجلود ، محلات دهانات ، شركات الفلاتر ، معارض المفروشات ، مواد البناء ، شركات الادوات الصحية ، شركات الاطارات والبطاريات ، محلات نظارات ، مكتبة الاكسسوارات والهداية ، التوكيلات التجارية ،الاثاث ومستلزمات المكاتب.

4-  كاندي اب CandyUp

سوبرماركت ، ادارة المحلات ، العطارة ، المواد الغذائية ، الاعلاف ، مصنعات اللحوم والاغذية

 

معلومات الاتصال

+2 01551778803
+2 0882333998

+2 01551778803

من الساعة 9 صباحا حتي 5 مساءا عدا يوم الجمعة

×