fbpx

اهم اكتشافات الذكاء الاصطناعي في الاعوام الاخيرة

تقنية, مقالات تنموية

يعد الذكاء الاصطناعي اكثر الانجازات التي تؤثر في تاريخ البشلرية بالايجاب او السلب ايضا .نتعرف معا في هذه المقالة عن كل ما يخص الذكاء الاصطناعي فما هو؟وما اهميته ؟وما مخاطره ؟.قبل بضعة أعوام كان الذكاء الاصطناعى والتعلم الآلى بمثابة مادة خصبة للخيال العلمى فقط الذى نشاهده في أفلام هوليوود، لكن الأمر لم يعد كذلك خلال الألفية الثالثة، حيث تعدت تلك التقنيات نطاق الخيال العلمى لتصبح ذات وجود حقيقى ومتطور في حياتنا بجميع القطاعات.لكن  اولا دعنا نتعرف على الذكاء الاصطناعي

ما هو الذكاء الاصطناعي؟

بأبسط العبارات، يشير مصطلح الذكاء الاصطناعي (AI) إلى الأنظمة أو الأجهزة التي تحاكي الذكاء البشري لأداء المهام والتي يمكنها أن تحسن من نفسها استنادًا إلى المعلومات التي تجمعها. يتجلى الذكاء الاصطناعي في عدد من الأشكال. بعض هذه الأمثلة:

  • تستخدم روبوتات المحادثة الذكاء الاصطناعي لفهم مشكلات العملاء بشكل أسرع وتقديم إجابات أكثر كفاءة
  • القائمون على الذكاء الاصطناعي يستخدمونه لتحليل المعلومات الهامة من مجموعة كبيرة من البيانات النصية لتحسين الجدولة
  • يمكن لمحركات التوصية تقديم توصيات مؤتمتة للبرامج التلفزيونية استنادًا إلى عادات المشاهدة للمستخدمين

إن الذكاء الاصطناعي يتعلق بالقدرة على التفكير الفائق وتحليل البيانات أكثر من تعلقه بشكل معين أو وظيفة معينة. وعلى الرغم من أن الذكاء الاصطناعي يقدم صورًا عن الروبوتات عالية الأداء الشبيهة بالإنسان التي تسيطر على العالم، إلا أنه لا يهدف إلى أن يحل محل البشر. إنه يهدف إلى تعزيز القدرات والمساهمات البشرية بشكل كبير. مما يجعله أصلاً ذات قيمة كبيرة من أصول الأعمال.

الفرق بين نظام الأتمتة « Automation » والذكاء الاصطناعي   « AI »

قبل البدء في توضيح مدى تأثير الذكاء الاصطناعي على مجال التعليم لا بد من التمييز بين مصطلحين أساسيين وهما:

الأتمتة وهي نظام يعتمد على القواعد التي تحددها البرمجة، فالآلة هنا تتبع المتسلسلات المنطقية المحددة سلفا وهو ما يعني كون الرمز A يفضي منطقيا إلى الرمز B وهكذا. أما الذكاء الاصطناعي فهو بمثابة تعليم الآلة لتستنتج بنفسها، وتدرك ما يجب أن تفعله وما لا يجب أن تفعله.  فالتشفير أو الترميز هنا لا يكون صريحًا حيث يسمح للآلة بقدر معين من المناورة.

اكتشافات الذكاء الاصطناعي في مجالات الحياة المختلفة

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم

توفر الطبيعة الرقمية والديناميكية للذكاء الاصطناعي مجالا مختلفا لا يمكن العثور عليه في البيئة التقليدية النمطية للمدرسة في وقتنا الحالي. فتطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم ستمكن من اكتشاف حدود تعلم جديدة وتسرّع إنشاء تقنيات مبتكرة. و من بين تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم نجد:

المحتوى الذكي

تهتم مجموعة من الشركات والمنصات الرقمية حاليا بإنشاء “محتوى ذكي” و ذلك من خلال تحويل الكتب التعليمية التقليدية إلى كتب ذكية وثيقة الصلة بالغاية التعليمية، وفي هذا السياق فقد ابتكرت شركة Content Technologies Inc. –وهي شركة تطوير ذكاء اصطناعي متخصصة في أتمتة العمليات التجارية وتصميم التعليم الذكي، مجموعة من خدمات المحتوى الذكي للتعليم.

Cram101 على سبيل المثال، يستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي للمساعدة في نشر محتوى الكتب المدرسية عبر دليل الدراسة الذكي الذي يتضمن ملخصات الفصول واختبارات الممارسة الصحيحة والاختيارات المتعددة. كما يمكن   JustTheFacts101 من  إبراز ملخصات نصية محددة لكل فصل، يتم أرشفتها بعد ذلك إلى مجموعة رقمية وإتاحتها على موقع أمازون.

أنظمة التعليم الذكي

أنظمة التعليم الذكية (intelligent tutoring systems) المعروفة اختصارا ب ITS  هي أنظمة كمبيوتر مصممة لدعم وتحسين عملية التعلم والتدريس في مجال المعرفة،  وهي تقوم بتوفير دروس فورية دون الحاجة إلى تدخل من مدرس بشري، و تهدف ITS إلى تيسير التعلم بطريقة مجدية وفعالة باستخدام مجموعة متنوعة من تقنيات الحوسبة و الذكاء الاصطناعي.

و حسب تعريف كاتي هافنر (Katie Hafner ) فالتعليم  الذكي هو نظام يضم برامج تعليمية تحتوي على عنصر الذكاء الاصطناعي حيث يقوم النظام بتتبع أعمال الطلاب وإرشادهم كلما تطلب الأمر و ذلك من خلال جمع معلومات عن أداء كل طالب على حدة، كما يمكن أن يبرز نقاط القوة والضعف لدى كل متعلم، وتقديم الدعم اللازم له في الوقت المناسب.

ومن بين هذه الأنظمة نذكر على سبيل المثال لا الحصر:

Bayesian Knowledge Tracing _  CIRCSlM-Tutor   _   ZOSMAT AutoTutor

تقنية الواقع الافتراضي(VR)   و الواقع المعزز (AR)

تقنية الواقع الافتراضي عبارة عن محاكاة تفاعلية تتيح للمستخدم فرصة خوض تجارب مختلفة كالمشاركة في مباراة لكرة القدم أو زيارة أماكن معينة وهو جالس في منزله. يمكن للمستخدم إذن أن يكون جزءا من هذه التجربة، كما يمكنه التنقل داخلها، والتفاعل أيضا من خلال أجهزة خاصة تساعده في الاندماج بشكل كلي، وهي في الغالب عبارة عن نظارات للواقع الافتراضي أو وحدات تحكم مع استشعار للحركة.

تساعد هذه التقنية المتعلم على تنمية قدراته من خلال القيام بجولات افتراضية في أماكن تاريخية كسور الصين العظيم أو تصور وفهم وإدراك بعض البيانات العلمية المعقدة والتي لا تتيح دراستها بالأبعاد الثنائية الفهم المطلوب كمعاينة نظام المجموعة الشمسية عن قرب مثلا .

أما بالنسبة لتقنية الواقع المعزز (AR) فهي تختلف مع سابقتها في كونها تنقل المشاهد بعرض ثنائي أو ثلاثي الأبعاد في محيط المستخدم، حيث يتم دمج هذه المشاهد أمامه، لخلق واقع عرض مركب. و تتيح هذه التقنية أيضا مجموعة من الخيارات التعليمية كمحاكاة عمليات معقدة كالعمليات الجراحية أو القيام بتشريح جسم الإنسان بالنسبة لطلبة الطب مثلا.

يمكنك ايضا قراءة: مفهوم التعلم عن بعد وكيفية الاستفادة منه في مواجهة فيروس كورونا

الذكاء الاصطناعي في الصحة

مع تطور التكنولوجيا واستخدامات الكمبيوتر في القطاع الصحي، شهد الطب تحولا جذريا تبلور مع استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي “Artificial Intelligence- AI” في مساعدة الأطباء في التشخيص ما دفع بمجال الرعاية الصحية والطب نحو الأمام، من دون ان تحل هذه التقنيات المتطورة محل الطبيب بل هي داعم له.

الروبوت في غرفة العمليات

يساعد الروبوت الطبيب الجراح في إجراء العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة، حيث يقوم الجراح بالتحكم بأذرع الروبوت عن بُعد والتي يمكنها الوصول إلى أماكن دقيقة تعجز يد الإنسان عن الوصول اليها. الكاميرا توفر للجراح رؤية فائقة الدقة للمكان الذي تُجرى فيه العملية الجراحية.  من مميزات استخدام الروبوت في العمليات الجراحية الدقة والمرونة وتقليل المضاعفات الناتجة عن العمليات الجراحية مثل الالتهابات والعدوى والنزيف، إضافة إلى أن الندبات ستكون أقل وضوحا.

فبإمكان الروبوت اليوم تقديم المساعدة للجرحى في الكثير من التدخّلات الجراحية التنظيرية، فمثلًا في عمليات استئصال ورمٍ أصاب أحد أعضاء الجسم لا يُمكن للطبيب أن يكون متأكدًا 100% من الموقع الدقيق الذي يوجد فيه الورم، أو من البُعد الحقيقي للشرايين المجاورة للورم، أو من إمكانية إصابة المشرط الجراحي لأحد الأعضاء المجاورة.

كما يُمكن للروبوت والكمبيوتر تقديم خدمة عظيمة للجراح، فبعد التصوير المقطعي المحوسب يُمكن تحديد مكان الورم بدقّة، وقياس بُعد الأعضاء المجاورة عنه، كما يمكن تشكيل صورة ثلاثية الأبعاد تساعد الطبيب أثناء العمل الجراحي. يعمل الجراح على توجيه الروبوت من خلال وحدة التحكم من امام شاشة الكمبيوتر في المكان المخصص له ليعمل على تحريك أذرع الروبوت، والأصح القول هنا أن الحركات التي يريد الجراح ان يقوم بها يرجمها الروبوت وينفذها على جسم المريض.

الجراحة بمساعدة الروبوت أسهمت الى حد كبير في محدودية التدخل الجراحي، وتفوقت بمميزاتها على الجراحة المفتوحة التقليدية، بما في ذلك دقة أكبر، وجرح أصغر، وألم أقل، وانخفاض في فقر الدم.  فمن خلال فتحة صغيرة لا تتعدى بضعة سنتيمترات في بطن المريض، يقوم الطبيب بإدخال ذراع الروبوت صغيرة الحجم ومزودة بكاميرا موصولة عبر شاشة كمبيوتر تجوب في أحشاء المريض وفق ما يراه الطبيب مناسبا من خلال مشاهداته من أمام شاشة الكمبيوتر بحجم اكبر عشرات المرات.

الرعاية الصحية الافتراضية

الرعاية الصحية الافتراضية او كما يعرف عنها بالرعاية الصحية عن بعد (TeleMedicine) تتيح الفرصة للتواصل بشكل أسرع بين المرضى والأطباء عن بُعد عبر استخدام تقنيات مثل التواصل عبر الفيديو، أو الرسائل، أو التطبيقات. العديد من المرضى اليوم يستخدمون أجهزة المراقبة الصحية، أو أجهزة تتبع اللياقة البدنية، التي يمكن ارتداؤها لمراقبة أي تغييرات في صحتهم، ومشاركة تلك البيانات مع أطبائهم.

توفر هذه التقنية الراحة التامة للمريض وسرعة التواصل مع طبيبهم من خلال بقائهم في المنزل مع إمكانية إجراء الفحوصات، ومتابعة حالتهم الصحية بسهولة، بالإضافة لتقليل الحاجة إلى السفر، حيث تسمح للمرضى بالتشاور مع المتخصصين خارج المدينة، من دون الحاجة إلى السفر.  يوجد اليوم الكثير من تطبيقات الهواتف المحمولة أو القائمة على الشبكة الإلكترونية الخاصة بتحميل المعلومات، مثل قراءة نسبة جلوكوز الدم او الأجهزة التي تجري قياس ونقل لاسلكي للمعلومات، وقياس ضغط الدم أو الجلوكوز في الدم أو وظيفة الرئة.

الذكاء الاصطناعي في المنزل

روبوت بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في منزلك

تعاون يجمع بين شركتي تويوتا وبريفيرد نتوركس لتطوير إنسان آلي مدعم بتقنيات الذكاء الاصطناعي بما يمكنه من التعلم في الظروف الحياتية اليومية من أجل أن يساهم في أداء الأعمال المنزلية التي تثقل كاهل الجميع.

بدأت مجموعة “تويوتا موتور كورب” أكبر منتج للسيارات في اليابان مشروعا بالتعاون مع شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي، مشروعاً لتطوير إنسان آلي للأعمال المنزلية يعمل بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي .

وبحسب الشركتين فإن “تويوتا” اختارت شركة “بريفيرد نتوركس” للاشتراك معها في تطوير إنسان آلي “قادر على التعلم في الظروف الحياتية العادية”.

يذكر أن شركة “تويوتا” التي يبلغ عمرها 80 عاما، تسعى حاليا إلى التكيف مع التحولات التكنولوجية التي تلقي بظلالها الكثيفة على صناعة السيارات مثل خدمات النقل الذكي والسيارات ذاتية القيادة والسيارات الكهربائية.

وتنظر “تويوتا” إلى مجال الإنسان الآلي باعتباره  جزءاً من جهود التكيف مع تحولات صناعة السيارات وبخاصة في اليابان حيث تسعى الدولة إلى التوسع في استخدام الإنسان الآلي في أداء العديد من الوظائف سواء في المنازل أو حتى في المستشفيات، في ظل ارتفاع نسبة المسنين في المجتمع الياباني.

وتقول “تويوتا” إنها ستوفر نحو 10 وحدات لمشروع الإنسان الآلي الذي تطوره بالتعاون مع “بريفيرد نتوركس” باسم “إنسان آلي لدعم الإنسان”.

وستتعاون  الشركتان في هذا المشروع على مدى ثلاث سنوات، بما في ذلك الاشتراك في حقوق الملكية الفكرية للمشروع.

يذكر أن “بريفيرد نتوركس” تستخدم بالفعل الإنسان الآلي كمنصة لتطبيق برنامج الذكاء الاصطناعي الخاص بها. وفي أحد المعارض بالعاصمة اليابانية في العام الماضي عرضت إنسانا آليا يقوم بترتيب غرفة منزل غير مرتبة ويميز بين المخلفات المنزلية التي سيتم إلقاؤها في سلة المهملات والمناشف المتسخة التي سيتم وضعها في طبق الغسيل.

الذكاء الاصطناعي في التقنية

تقنية Deepfake.. تحويل صورة ثابتة واحدة إلى فيديو:

قامت شركة سامسونغ خلال شهر مايو بتطوير نظام يمكنه إنشاء مقاطع فيديو وهمية لشخص ما باستخدام صورة واحدة ثابتة. لقد استخدموا تقنية التعلم الآلي المعروفة باسم (شبكات التعارض التوليدية) GANs لإنشاء مقاطع فيديو وهمية عن طريق التقاط صورة واحدة فقط كمدخلات. استخدم باحثون من سامسونغ تركيب الصورة الطبيعية عالية الدقة لتمكين نماذج التعلم الآلي من أن تتعرف على الشكل الهندسي الأساسي لوجه شخص ما بحيث يمكن إضافته كقناع على وجه شخص آخر يتحدث في مقطع فيديو، وقد تمكنوا من إنتاج فيديو من لوحة الموناليزا نفسها.

كتابة المحتوى:

أصدرت شركة OpenAI يوم 14 فبراير نموذجاً لغوياً يُسمى (GPT) يستطيع إنشاء فقرات نصية متماسكة، ويحقق أداءً متطورًا في العديد من معايير نماذج اللغة، ويقوم بالترجمة الآلية والإجابة على الأسئلة.

وقد أصدرت الشركة يوم 5 نوفمبر النسخة الكاملة من النموذج تحت اسم (GPT-2) والذي تمكن من تحديد السياق وإنشاء نص قوي من تلقاء نفسه من خلال كتابة بضع جمل. لقد تم تدريب النموذج على أكثر من 8 ملايين صفحة ويب، مما أدى إلى إنشاء محتوى يصعب تحديد ما إذا كان نصًا قد كتبه إنسان أو نظام ذكاء اصطناعي.

إذا كان الذكاء الاصطناعى قد أصبح قادرًا على تحليل كميات ضخمة من البيانات، وتقليد البشر في اتخاذ قرارات بناءً على هذه البيانات، وحتى قرارات يمكن القول إنها أفضل حيث إن الآلات ذات القدرات العالية يمكنها أن تمتلك قدرًا هائلًا من المعرفة أكثر من أي إنسان في الواقع ، أليس بإمكانه أيضًا أن يكتب المحتوى بالمستوى نفسه الذي يكتب به الإنسان أو حتى أفضل منه؟

حدث هذا بالفعل في عالم الصحافة عام 2015، ففي ذلك الوقت نشرت وكالة (أسوشييتد برس) Associated Press خبرًا اقتصاديًا بعنوان “آبل تتصدر توقعات وول ستريت للربع الأول من العام” بمجرد قراءة هذه الفقرة ستقول إنها مكتوبة من قبل إنسان حقيقي، ولكن إذا قرأت حتى النهاية فستجد أنها أُنشئت باستخدام تحليلات مؤتمتة بمعنى آخر: هذه العبارة كُتبت (أو تم توليدها إن صح التعبير) من قِبل ما robot journalist.

 معالجات تعتمد على الذكاء الاصطناعي:

كان هناك توجه شائع خلال عام 2019 وهو تطوير معالجات أجهزة تعتمد في عملها على الذكاء الاصطناعي AI chips؛ ما يتيح للشركات دمج توجهات الذكاء الاصطناعي، مثل: التعرف على الوجه والكلام والتعلم الآلي في أنظمتها.
ولإتاحة هذه المعالجات للمستهلكين تعمل كبرى الشركات مثل: إنتل، وإنفيديا، وكوالكوم، وARM، و AMD على الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في تطوير معالجتها حتى يتم دمج ميزات مثل: التعرف على الكلام والوجه بالأجهزة. ومن أهم الصناعات التي ستعتمد بشكل كبير على هذه المعالجات هي: السيارات، والرعاية الصحية، حيث يمكن أن تساعد في إنقاذ الكثير من الأرواح.

مشاكل الذكاء الاصطناعي

لا شك أن مجال الذكاء الاصطناعي له فوائد عظيمة تخدم البشرية ويمكن استخدامها لتسهيل الحياة بشكل كبير، إلَّا أنَّ لها سلبياتها ومشاكلها العديدة التي لا يمكن إغفالها.

تتمثَّل مشاكل الذكاء الاصطناعي في النقاط التالية:

  1. لا مكان للعواطف: جميع المفاهيم الإنسانيَّة من ضمير ورحمة والروح الجماعيَّة ستزول، أي أنَّ الآلات يمكن أن تؤدي العديد من المهام دون أن يكون هناك روابط مع البشر، وبذلك لا يمكن لها أن للذكاء الاصطناعي استبدال العلاقات البشريَّة.
  2. البطالة: لا يمكن للإنسان أن يضاهي الآلة من حيث الفاعليَّة، وبالتالي ستحل الآلات مكان البشر في المجالات العمليَّة المختلفة ممَّا يزيد معدل البطالة.
  3. التكلفة العالية: العمل في هذا المجال يتطلب مالًا كثيرًا سواء في عمليَّات تصنيع الآلات، برمجتها وإصلاحها.
  4. فقدان البيانات: رغم الذاكرة الهائلة التي قد تتمتَّع بها هكذا آلات، لكن لن يكون هناك ربط بين هذه المعلومات عند تخزينها واسترجاعها كما يفعل البشر، كما يمكن أن تؤدي بعض الأضرار التي تلحق بالآلة إلى فقدان جميع البيانات المخزَّنة عليها.
  5. الرتابة: لا يمكن لهذه الآلات أن تخرج عن المألوف وتبدع شيئًا جديدًا كما يفعل الإنسان، لذلك تبقى استخداماتها في المجالات العلميَّة والتقنيَّة دون أن تنفع في مجالات الفنون.
  6. الاستخدام الخاطئ: كما الكثير من الاختراعات التي اخترعها العلماء لأغراض هامَّة، ولكن حين وقعت في الأيادي الخطأ استغلت للحروب، واستغلال الذكاء الاصطناعي لأهداف غير علمية ولا تخدم المجتمع يشكل تهديدًا حقيقيًّا.

على الرغم من مشاكل الذكاء الاصطناعي إلَّا أنه يمثل المستقبل شرط أن يستخدم بشكل صحيح ولخدمة المجتمع فقط، وتتم الموازنة بين عمل الآلات وعمل البشر بهدف الوصول إلى الفائدة القصوى لة:

المصادر:

thearabhospital/oracle/dw/arageek/alarabiya

عن الكاتب

abanoub

معلومات الاتصال

+2 01551778803

من الساعة 9 صباحا حتي 5 مساءا عدا يوم الجمعة

1-  فارما اب PharmaUp

 الصيدليات ، مخازن الادوية ، مستحضرات التجميل ، شركات الادوية

2-  سيلز اب SalesUp

 معارض الاثاث وقطع غيار السيارات،  محلات الادوات المنزلية والاكسسوارات ، المخازن بمختلف انواعها ،  المكتبات ، محلات  ملابس ، محلات احذية وجلود ، محلات دهانات ، شركات الفلاتر ، معارض المفروشات ، مواد البناء ، شركات الادوات الصحية ، شركات الاطارات والبطاريات ، محلات نظارات ، مكتبة الاكسسوارات والهداية ، التوكيلات التجارية ،الاثاث ومستلزمات المكاتب.

فاتوس شركة معتمدة من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”

×